مستدامة

إعادة تشكيل النظام المالي بطريقة أكثر إنصافًا وشمولًا تفرض أن ديكريد والمجتمع يعملان في أفق زمني طويل. وبغية تحقيق هدف أن تصبح ديكريد مخزنا عالي للقيمة على المدى الطويل، يتعين أن يخدم كل جهد ونفقات أهدافه الطويلة المدى.

مأساة الموارد العامة

عادة ما تقع العملات الرقمية ومشاريع المصادر المفتوحة ضحية لمأساة للموارد العامة، حيث يقوم الأفراد الذين يتشاطرون الموارد بما يخدم مصالحهم الذاتية، ويستنفدون أو يفسدون ذلك المورد. وقد استخدمت أساليب عديدة لحل مسألة التمويل بين العملات الرقمية، بما في ذلك التبرعات، وصناديق المؤسسين، وتمويل رأس المال الاستثماري، ومختلف أشكال . وتأتي كل هذه الأساليب بأوجه قصور، بما في ذلك مشاكل الوكالات، وتضارب المصالح، والافتقار إلى التمويل المستمر.

حل التمويل الذاتي لديكريد

نجحت ديكريد في حل مشكلة التمويل بتوجيه 10% من مكافأة كل كتلة نحو خزينة المشروع. هذا الحل المستمر يمول ديكريد لأجيال قادمة. إلى هذه المرحلة، كانت إدارة الخزانة تتم بشكل متحفظ من خلال وضع منظور طويل الأجل في الحسبان وإدراك إصدار بوليتيا في عام 2018، والذي نقل السيطرة على الأموال إلى أصحاب الحصص لديكريد. ومن خلال بوليتيا، يصوت أصحاب الحصص على الميزانيات والسياسات واتجاه المشروع كمنظمات مستقلة لامركزية (DAO).

نموذج عمل جديد

تدخل المنظمة المستقلة اللامركزية في نموذج عمل جديد، نموذج يمكن فيه لأي شخص يتمتع بمهارات قيمة أن يساهم في المشروع وأن يتم تعويضه من طرف أصحاب الحصص عن كل اقتراح والتصويت عليه على بوليتيا. في ديكريد، يقوم أفراد المجتمع بتطوير وتسويق وتمثيل الديكريد، ويتم الحكم عليهم بناءً على مساهماتهم، وليس نسبهم أو سيرتهم الذاتية. ويخرج عالم العمل التقليدي والبنية الهرمية من الباب لأن المساهمين أحرار في العمل على ما يريدون، عندما يريدون.

ومعظم المساهمين لديهم وظائف بدوام كامل ويؤدون عملهم بشغف في وقت فراغهم. وهذا يمكن الناس من التقليل إلى أدنى حد من المخاطر بإختبار الأجواء قبل اتخاذ قرار الانضمام إلى ديكريد كمتعاقد بدوام كامل وترك عالم الشركات القديم وراءهم.

المتعاقدين و المقترحات

ديكريد هي مجتمع من المبتدئين و العاملين المستقلين الذين يستمتعون بالشدائد و يعرفون كيف يرسمون طريقهم الخاص. يمكنهم تحديد مهاراتهم الخاصة ودراسة الحالة الحالية للضيچريد في مجالات التطوير أو التسويق أو البحث أو المجتمع لتحديد أين وكيف يمكنهم المساهمة. وهم يتبعون المسار الذي حدده المتعاقدون السابقون ويسهمون أولا في إظهار نوعية منتجات عملهم. وعندما يعترف متعاقدون آخرون بعملهم ومقترح بوليتيا، فإنهم أيضاً يستطيعون أن يصبحوا متعاقدين. وأول مكان للاستكشاف هو غرف دردشة الماتريكس، والتي يتم ربطها بمنصات الاتصال الأخرى.