آمنة

أمن الشبكة هو الأساس لأي نظام مالي. الاتفاق على المعاملات وأرصدة الحسابات، المعروف أيضًا باسم الإجماع، يعد أمرًا حيويًا للثقة في العملة ويمكن قياسه من خلال طول العمر وتحليل مقاومته لأساليب الهجوم المختلفة.

منظومات ناقصة

في النظم المالية بين النظراء، حل إثبات العمل (Pow) مشكلة الإنفاق المزدوج. فقد أثبتت جدارتها لأكثر من عقد من الزمان، ولكنها تستهلك الطاقة بكثافة ومعرضة لهجمات الأغلبية. و لقد تم تطوير إثبات الحصة (PoS) بهدف تجنب هذه المسائل عن طريق التوفيق بين المصالح، ولكنها جاءت مع أوجه القصور الخاصة بها، ولا سيما مشكلة لا شيء ليحصص.

الحل الهجين لديكريد

تستخدم ديكريد تركيبة ما بين إثبات العمل و إثبات الحصة لتحقيق أفضل ما في كلا النظامين، والتخفيف من نقاط ضعفهما، وتوفير آلية إجماع متعددة الطبقات تجعلها أكثر أمنًا بكثير من العملات الرقمية الأخرى. تستخدم ديكريد التعدين التقليدي بخوارزمية الهاش Blake-256، و يتم تعدينها حصريًا بواسطة ASIC. يقوم حاملي ديكريد بالقفل الزمني لأموالهم لشراء التذاكر في اليانصيب. تتم إضافة هذه التذاكر إلى تجمع من 41,000 تذكرة تقريبًا، ويتم اختيار خمسة تذاكر بشكل عشوائي للتحقق من صحة إثبات العمل للكتلة السابقة. إذا وافق ما لا يقل عن 50٪ من التذاكر على عمل المعدن، تتم الموافقة على مكافأة المعدن وتضاف الكتلة إلى سلسلة الكتل.

مقاومة الهجمات

نظرًا لأن الكتلة يجب أن تتضمن 3 أو أكثر من أصوات التذاكر لتكون صالحة، يجب أن يتم بث الكتل على الشبكة حيث يتم تعدينها لكي تستمر السلسلة، حتى لا يتمكن المعدنون من القيام بالتعدين السري. والنتيجة هي أن المهاجم يجب أن يكون لديه مزيج كبير من قوة التجزئة والحصة لتنفيذ هجوم الأغلبية بنجاح. ولدى ناخبي ديكريد أيضا صلاحية رفض إعادة تنظيم أكثر من 6 كتل، لذا فمن غير المرجح أن تقبل الشبكة أي هجوم يتضمن إعادة تنظيم عميقة. و عند مقارنة تكلفة الهجوم على ديكريد مقارنة بالعملات الرقمية التي تستعمل إثبات العمل فقط، فإن تكلفة الهجوم على ديكريد كبيرة جدا، بالإضافة إلى أن أي مهاجم لديه حصة سيتخذ إجراءات تتعارض مع اهتماماته.